http://dorarr.ws/up/46374.gif


     
 
 
     
- الإهدائات >> ابوفهد الي اهل الدرر : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسعد الله ايامكم جميعاً بكل خير طيف الي لشعب الدرر الكريم : السلام عليكم و رحمة الله و بركاااته جميعاً أتشرف بمتابعتكم لي على حسابي بالإنستغرام amnakhalshamsi لست بكاتبة الي ــــــــ : الجمعه الحلوة هذي ينقصه زادي اتمنى ان تكون بخير اخي الحبيب ابوفهد الي من يهمه الامر : إقرار الميزانية اليوم..و3 وزراء يكشفون تفاصيلها بمؤتمر صحفي عصر اليوم لأول مرة اللهم اجعلها ميزانية خير لنا ابوفهد الي ميزانية الدولة : 8 أيام مرتقبة .. السعوديون على موعد مع كلمة "الملك" في الشورى بعدها بيومين او اكثر إعلان الميزانية المحال الي من قلب الدرر : اسعدالله صباحكم بالمسرات اتيت اسأل عنكم سأل الله ان تكونوا جميع بحير وعافية ابوفهد الي الغالية عابده : أسأل المولى عز وجل أن يكتب لكِ السعادة بالدارين كما اسعدتيني بتواجدك المتميز هذه الليلة فعلاً فأنتِ قلب الدرر النابض وروحها لقد اعدتي روح الدرر فيا ليتهم يعودون كما كانوا وكما عدتي عابده لله الي لأهل الدرر جميعاً : تعديل خطأ مطبعي , كااااادي ,, وتكمله (( العودة لأحضانها بشوق عارم )) كيفني بس معاكم هههههههه ,,,, توهاااان ورب الكعبة بس ما علينا المهم المضمون ,, حياااااكم عابده لله الي أهل الدرر جميعاً : وينـــــــكم يا أهل الدرر , عُودوا كما عُدنا .. بيتالسو ,, الشهد , الأمل , صدى الحرمان , كادري , أسيرة الشوق , أرسطو العرب , صوت الصباح , الأصيل , والكثييييرين من أحبابنا الغائبين ,, فكما يوجد تويتر وفيس بوك توجد الدرر الغالية التي لا يسعنا سوى العودة لأح عابده لله الي عاشق البيت : الله يسلمك ويسعد قلبك أخوي عاشق البيت والف شكر ع ترحيبك وكلامك الرائع والدرر البيت الأول لنا جميعاً فكيف ننساها !!

آخـــر الــمــواضــيــع

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: “فتاة البرتقال” رواية جديدة للنرويجي جوستاين غاردر

  1. #1
    الصورة الرمزية الوجيه
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    رقم العضوية : 1633
    الاقامة : جده
    المشاركات : 1,607
    MMS :
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 16
    Array

    “فتاة البرتقال” رواية جديدة للنرويجي جوستاين غاردر




    [ALIGN=CENTER]
    “فتاة البرتقال” رواية جديدة للنرويجي جوستاين غاردر

    يبدو الروائي النرويجي جوستاين غاردر مهجوساً بفكرة واحدة تستولي عليه وتحتل قريحته فلا يستطيع منها فكاكاً. والكتابة عنده، والحال هذه، تنويع على تلك الفكرة ومقاربة لها من وجوه عديدة. وهو كان احتفل بفكرته هذه، وبشكل عميق، في نصه الطويل “عالم صوفي” الذي صاغه في قالب روائي.

    هناك اتكأ على مغامرات الفتاة الخيالية، صوفي أموندسن، البالغة من العمر أربعة عشر عاماً، كي يطرح أسئلته الفلسفية التي ما برحت تشغل ذهنه:

    ما هو الإنسان؟

    ما هو الكون؟

    أين يمضي العالم؟....إلخ.

    كأن النص الرواية ذريعة الكاتب لقول ما هو فلسفي والخوض في الأسئلة الكبرى عن الوجود والعدم والزمان والمكان. هي أسئلة خالدة تشغل العقل البشري منذ الأزل، وهي فوق ذلك تحتفظ بهالة من الغموض والقلق. والكاتب يعرف أن الغوص في هذه الأشياء والحفر في أعماقها يثيران الدهشة. وحتى تكون الدهشة شاملة والاستيلاء على ذهن القارئ كاملاً ينبغي أن تروى الأشياء في سرد حكائي ينطوي على فجوات يتسرب منها التوتر ويمكث فيها سر خفي يهرب من صفحة إلى صفحة.

    هذه وسيلة جوستاين غاردر لبناء الحبكة الروائية. ثمة أسرار وخفايا وشخصيات غامضة ورسائل تأتي من مجهولين تجتمع لتنسج شبكة من الحوادث تحيط ببطل، أوبطلة، الرواية وتحبسه، أو تحبسها، فيها. يشيّد الكاتب الرواية في شكل لعبة معقدة وطريفة في آن، لعبة تقتضي من القارئ، الذي يصير لاعباً، اقتفاء الآثار وفك الألغاز وملاحقة الإشارات. عليه أيضاً التعرف شيئاً فشيئاً إلى قواعد اللعبة كي يتمكن أخيراً من فك الطلاسم والعثور على الحل الذي يأتي في شكل نهاية حاسمة للرواية واللعبة معاً وكإفراغ لشحنة التوتر التي ما برحت تتصاعد في صيرورة القراءة.

    في رواية “عالم صوفي” انطلقت الفتاة الصغيرة صوفي في رحلة سحرية فلسفية غامضة بعد أن صارت تتلقى رسائل تأتي إلى صندوق بريدها من مجهول يطرح عليها أسئلة محيرة من نوع: من أنت؟، من أين انبثق العالم؟ ثم ان صوفي تتلقى بطاقات بريدية من مراقب الأمم المتحدة في لبنان. البطاقات مرسلة إلى ابنة المراقب هيلدا ولكنها تأتي إلى صندوق بريد صوفي. ومن خلال هذه البطاقات تتعرف صوفي إلى عالم الفتاة التي تكبرها بعام واحد وتشتبك حياتها بحياة الفتاة حتى تنبثق في أسئلة حائرة عن القدر وحرية الإنسان ومصيره وما شابه. في كل خطوة تخطوها الرواية ينهمر قدر كبير من المعارف والأفكار مسرودة في حزمة من التلميحات المدرسية ذات الصبغة الكلاسيكية ولكن بعد أن عدلت ملامحها بحيث تلوح في ثواب حداثي. هي حداثة تنزع من التكنيك الروائي حرارته ودراميته وتحوله إلى نوع من شرح فلسفي للأفكار الكبرى بقابلية روائية تجعل من البرود والترقب والانتظار عدتها في جذب الانتباه.

    يبدو الروائي وكأنه يجمع بين ميل امبرتو ايكو إلى الإدهاش وسعي ستيفن هوبكينز، العالم الفلكي، في الإقناع. ولكن ليس قبل أن يضفي على المشهد لطافة اسكندنافية صارمة.

    الرواية الجديدة لجوستاين غاردر،” فتاة البرتقال”، تلوح كما لو كانت جزءاً من رواية عالم صوفي أو، ربما، ملحقاً أو هامشاً إضافياً لها.

    ها هنا يفرش الروائي أدواته وأشغاله من جديد ويستأنف اللعبة بالقواعد والإشارات والمرامي ذاتها. كأنه لم يستنفد ما كان يريد قوله في “عالم صوفي”. كأن الأسئلة تسمرت وتأبدت وتحولت إلى لازمة ينبغي أن تتكرر في كل كتابة.

    بطل الرواية، جورج، فتى في الخامسة عشرة من عمره (مثل صوفي). كان والده توفي قبل أحد عشر عاماً، أي حين كان هو في الرابعة من العمر. الآن، بعد انصرام هذا الوقت، يعثر جورج، مع أفراد عائلته (أمه وزوجها الجديد وأخته من الزوج مريام) على رسالة كان كتبها والد جورج له. إنها رسالة من رجل ميت. رسالة تأتي من شخص لم يعد على قيد الحياة. رسالة طويلة يجلس جورج ليقرأها بعد أن أغلق باب غرفته على نفسه تاركاً الآخرين جالسين في الردهة ينتظرون بلهفة معرفة فحوى الرسالة.

    هي رحلة جورج مع الرسالة إذن، (تماماً مثل رحلة صوفي مع الرسائل التي كانت تأتيها من مجهول). ورحلة القراءة هذه هي نفسها الرواية. قراءة جورج للرسالة تؤلف جسد الرواية، هيكلها وإطارها.

    كتب والد جورج الرسالة لأنه كان يعرف أنه سيموت قريباً. كان مصاباً بمرض عضال لا شفاء منه. وهو أراد أن يتواصل مع جورج بعد موته لأن هذا التواصل لم يكن ممكناً وقت كتابة الرسالة فقد كان جورج مجرد طفل صغير.

    يريد الوالد أن يروي لابنه حكاية فتاة أطلق عليها اسم فتاة البرتقال كان التقى بها في إحدى حافلات التراموي بأوسلو، مصادفة غريبة غيرت حياة الوالد، حيث تدخل فجأة فتاة تحمل كيساً كبيراً من الورق مملوءاً بحبات البرتقال إلى الحافلة. وفي أحد المنعطفات تتمايل الحافلة وتتأرجح الفتاة ويلوح لوالد جورج، الذي كان آنذاك شاباً في مقتبل العمر اسمه جان أولاف، أن الفتاة ستسقط فيسرع لضمها ولكن بدلاً من ذلك يطيح بكيس البرتقال. تتناثر حبات البرتقال في جنبات الحافلة كلها ويسقط في يد الشاب المسكين. في المحطة القادمة تنزل الفتاة يائسة وتختفي في الزحام. كان جان أولاف في السنة الأولى من دراسته الجامعية. كان في طريقه إلى غرفته في المدينة الجامعية. ولكنه يغير رأيه وبدلاً من الذهاب إلى البيت يقرر أن يبحث عن الفتاة.

    ستمضي الرسالة على هذا النحو. بحث دائب عن الفتاة الغامضة كانت الفتاة في نظر جان أولاف إشارة سرية أرسلتها الأقدار إليه. لم يكن الأمر محض صدفة بل كان عملاً مدبراً من قوى خفية. وقد سحرته الفتاة بصمتها وسحنتها وكيس برتقالها الذي كان ثقيلاً للغاية. في بحثه عن الفتاة يروح الشاب الحائر كمن يبحث عن إبرة في كومة من القش. كيف له أن يعثر على فتاة غريبة وسط مدينة كبيرة مكونة من أعداد لاحصر لها من الأحياء والشوارع والساحات والمحلات ومكتظة بقدر هائل من الناس؟

    في موازاة ذلك تروح الأسئلة تغزو ذهن جان أولاف عن بحث الإنسان في هذا العالم الكبير. أي سعي هذا الذي يدفع بالإنسان إلى الخوض في غمار رحلة فرضت عليه فرضاً في الوجود. فالإنسان لم يختر أن يحيا في هذا العالم. والمشوار الذي سيقطعه المرء في سني حياته لا يؤلف سوى مقدار شعرة إذا ما قيس بالزمن الكوني.

    حسناً فعلت “دار المنى” حين عمدت إلى ترجمة هذه الرواية الجديدة لجوستن غاردر، مثلما كانت ترجمت عالم صوفي. فالنصوص التي ينجزها هذا الروائي، الذي كان أستاذاً لتاريخ الأفكار والفلسفة، جديرة بالقراءة والتمعن.

    مع خالص تحياتي لكم
    [/ALIGN]
    الاشخاص المميزون يحظون دائما بالمعارضه
    ( انشتاين )

    -----------------------
    .
    نقطه . أول السطر...
    -----------------------------
    القصص الصغيرة يصنعها صغار ، ويبتلعها السذج
    ( العقاد )
    تعريف الساذج :- من لايحسن نقد مايسمعه ولايستطيع ان يكون له فيه رأي مستقل

  2. #2
    الصورة الرمزية ROMEO
    تاريخ التسجيل : Mar 2002
    رقم العضوية : 14
    الاقامة : Lonely Soul
    المشاركات : 3,579
    هواياتى : poetry_music_deep meditation
    MMS :
    إم إم إس
    mms-49
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 56
    Array





    مسائك بـــاهي


    أخي فايز


    عظيم في نقلك... وجميل في عطاياك.....


    تيارات القصة العالمية... تصعق قارئها بكل مدارس السرد المتنوعة
    وهاقد طرحت منها مايدعو لتأملها , والاستزاده منها


    شكرك غايتي .. ولكنك شاهق في الأعـــالي

    تحياتي



  3. #3
    الصورة الرمزية الرماد الآدمي
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    رقم العضوية : 1653
    الاقامة : تونس الخضراء
    المشاركات : 152
    MMS :
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 13
    Array



    شكرا على مانقلته لنا
    اثريتنا بالكثير من المنفعه الأدبية , موفق دائما

    تحياتي
    وبكى الرماد الآدمي ... على رماد غرامها

  4. #4
    الصورة الرمزية الوجيه
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    رقم العضوية : 1633
    الاقامة : جده
    المشاركات : 1,607
    MMS :
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 16
    Array



    [ALIGN=CENTER]

    روميو

    اهلا بك اخي العزيز

    واشكرك من قلبي لكلماتك التي تزيد من قناعتي بادبك وخلقك

    اخي واجب اعطاء المعلومة اخلاقي اضافة الى ان الاعطاء زيد المعرفه

    فعطاء المعرفة وان كان قليلا ومحدودا الا انه عطاء يورث الزيادة

    روميو ولكن الاترى معي ان روايته ( عالم صوفي ) تجاوزت الى مرحلة الشهره


    اخي العزيز دمت بروعتك

    وتقبل عاطر تحياتي
    [/ALIGN]

  5. #5
    الصورة الرمزية الوجيه
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    رقم العضوية : 1633
    الاقامة : جده
    المشاركات : 1,607
    MMS :
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 16
    Array



    [ALIGN=CENTER]

    الرماد الآدمي

    وانا اشكرك

    ومسرور بان يكون الموضوع اضاف لك ولو الشيء اليسير


    وتقبل عاطر تحياتي
    [/ALIGN]

  6. #6
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    رقم العضوية : 4363
    الاقامة : مصر
    المشاركات : 102
    MMS :
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 11
    Array



    اعجبنى هذا العرض الشيق
    اتمنى المتابعة من الزملاء


    تحياتى
    اشرف
    شكرا لزيارتكم موقعى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشتركة يديدة فمن يأخذ بيدي ؟!!
    بواسطة Unknown في المنتدى اســتراحـة الــدرر
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 19-09-2002, 06:32 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة واحة الدرر 1432هـ - 2011م
كل ما يكتب في هذا المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبها الشخصية فقط